عبَّر طارق سليمان، مدرب حراس مرمى المنتخب الأولمبي السابق، عن حزنه بسبب هزيمة منتخب مصر أمام السنغال في مباراة العودة بالتصفيات المؤهلة لكأس العالم بقطر 2022، بالعاصمة داكار، لافتًا إلى أن هذه هي كرة القدم، ومنتخب السنغال فريق قوي.

وقال خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي هاني حتحوت ببرنامج «الماتش» المذاع عبر قناة «صدى البلد»، إن الشناوي أحد نجوم المباراة «المباراة صعبة قوي، والجمهور شرس واشتغل بالليزر مع الشناوي وأزعجه»، مؤكدًا أن متابعة اللقاء من خلال التلفزيون يختلف كليًّا عن متابعته في الملعب.

وأضاف أن الليزر لا يؤثر بشكل كبير في اللاعب طالما كان تركيزه منصبًّا على الكرة؛ إلا أن هذه الأمور تتسبب في توترات لدى اللاعبين «والليزر لا يؤثر في اللاعب بشكل كبير، والشناوي صد ضربة جزاء والتانية كانت على الخط».

وأوضح أنه لدينا هيكل كبير في المنتخب، ونحتاج إلى الاستقرار استعدادًا للبطولة الأفريقية المقبلة؛ وبالتالي لا بدَّ أن يتم التجهيز على مشروع لفترة كبيرة من ناحية الجهاز الفني؛ فقائد فريق السنغال يدرب الفريق منذ 4 سنوات.

ولفت إلى أن ضربات الترجيح لا يمكن أن يُلام عليها أحد (لاعبين أو مدرب فني)، مشيرًا إلى أن اللاعبين قدموا ما عليهم من أداء في هذه المباراة «وكأس العالم مش كل سنة، ومش عاوزين نزعل ونفكر في اللي جاي؛ وإيطاليا للمرة الثانية على التوالي ما بتوصلش».

تأهل السنغال
وتأهل منتخب السنغال إلى نهائيات كأس العالم قطر 2022، بعد فوزه على نظيره منتخب مصر بركلات الترجيح، عقب انتهاء الوقت الأصلي والإضافي بتقدم أسود التيرانجا بهدف نظيف.

 

نتيجة مباراة الذهاب
وكانت مباراة الذهاب انتهت بفوز الفراعنة بهدف نظيف وفقا لما ورد في فيتو من هنا، في المباراة التي جمعتهما يوم الجمعة الماضي، على ملعب إستاد القاهرة.

 

هدف مبكر للسنغال
بدأ منتخب السنغال مباراة اليوم بضغط مكثف مستغلًّا عاملي الأرض والجمهور، وكانت البداية بكرة عرضية مرت بسلام على دفاع المنتخب المصري، قبل أن يحتسب الحكم الجزائري مصطفى غربال، ركلة حرة للسنغال على حدود منطقة الجزاء من الجبهة اليسرى نفذت بشكل جيد وفشل دفاع الفراعنة في إبعادها لتصل إلى بولاي ديا الذي سددها معلنا الهدف الأول لأسود التيرانجا في شباك منتخب مصر.

هل تعاد مباراة مصر أمام السنغال بعد الشكوى المقدمة للفيفا؟
هشام يكن: حكم مباراة مصر تغاضي عن طرد أحد لاعبي السنغال
بعدها دخل لاعبو منتخب مصر في أجواء المباراة، وبدأوا في التصدي للضغط السنغالي ومبادلتهم الضغط من خلال اللعب على الكرات الطولية واستغلال سرعات عمر مرموش ومحمد صلاح، وكانت أول فرص الفراعنة من تسديدة لمحمد النني في الدقيقة 13 خرجت فوق العارضة.