سيطرت حالة من الجدل الشديد عبر وسائل التواصل الاجتماعي في الساعات الماضية بشأن مصير مباراة منتخب مصر والسنغال مع اقتراب الموعد المرتقب من لجنة الانضباط في الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» للإعلان عن قرارها بشأن أزمة إعادة المباراة.

وتساءل رواد مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة حول مصير المدرب البرتغالي كارلوس كيروش المدير الفني السابق لمنتخب مصر في حال وافق الاتحاد الدولي لكرة القدم على إعادة المباراة.

كان كيروش قد تم توجيه الشكر له ورحل عن تدريب منتخب مصر عقب نهاية المباراة الفاصلة بين منتخبي مصر والسنغال بتأهل أسود داكار إلى نهائيات كأس العالم 2022 في قطر بعد فوزهم على منتخب مصر بركلات الترجيح.

مباراة مصر والسنغال
وتعرض منتخب مصر للعديد من المضايقات في مباراة الإياب مع منتخب السنغال وذلك قبل انطلاق المباراة وخلالها من الجماهير في المدرجات وعقب نهاية المباراة أيضًا، ما دفع مسؤولي الاتحاد المصري لكرة القدم لتقديم شكوى ضد السنغال في الاتحاد الدولي لكرة القدم، وتحدد الخميس 21 أبريل الجاري موعدا مبدئياً لإصدار الحكم فيها.

وثار خلاف بين الجماهير المصرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي حال موافقة فيفا على إعادة المباراة بشأن كارلوس كيروش ما بين مرحب بعودته من أجل استكمال مهمته وما بدأه مع المنتخب، وبين فريق ثاني يرفض عودته تماماً، في ظل غياب شخصية منتخب مصر تماماً معه.

يأتي هذا في الوقت الذي رأى فيه فريق ثالث أنه لو تحقق الحلم الصعب المنال ووافق الفيفا على إعادة المباراة يجب اتخاذ قرار حاسم بإسناد إدارة هذه المباراة لمدرب من العيار الثقيل حتى لو مدرب وطبي، مؤكدين أنها ستكون مباراة ثقيلة وكبيرة على إيهاب جلال.

وتسيطر نفس هذه الحالة من الجدل بين أعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري برئاسة جمال علام، حيث نادى البعض بالتعاقد معه من جديد والبعض رحب باستكمال المهمة مع إيهاب جلال ومنحه هذه الفرصة.

وأنهى اتحاد الكرة في الأسبوع الماضي عقد كارلوس كيروش ووفقاً لأحد أعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة سيضطر الاتحاد حال اتخاذ قرار بإعادة كيروش للتعاقد معه مرة أخرى بعقد جديد.

وانتعشت الآمال المصرية بشأن إعادة مباراة مصر مع السنغال في أعقاب تقرير المراقب الأمني لمباراة العودة بين مصر والسنغال- الذي تم تقديمه إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» في الساعات الماضية وانتصر فيه لمنتخب مصر وأدان الجانب السنغالي.

وتواصل اللجنة الثلاثية المشكلة من لجنة الانضباط في الاتحاد الدولي لكرة القدم والمكلفة ببحث الشكوى المقدمة من الجانب المصري عملها على كل الملفات والصور والفيديوهات التي لديها من مباراة العودة.

كانت اللجنة قد بدأت عملها رسميًا الاثنين الماضي وفقا لما ورد في المصري اليوم هنا وتضم في عضويتها مسؤولي لجنة الانضباط بالاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» بصفتهم المحققين في الشكوى المقدمة ومندوب عن لجنة المسابقات بالاتحاد الدولي لكرة القدم، ومندوب عن لجنة الحكام بـ فيفا.