هدد لاعبو الفريق الكروي الأول للنادي المصري، مجلس إدارة النادي برئاسة سمير حلبية، باللجوء إلى لجنة شؤون اللاعبين باتحاد الكرة من أجل فسخ عقودهم مع النادي بسبب عدم التزام إدارة النادي بصرف مستحقاتهم رغم منحهم وعودا لم يلتزموا بها لأكثر من مرة.

ودخلت أزمة لاعبي المصري مع مجلس إدارة النادي في طريق مسدود بعد رفض اللاعبين التراجع عن موقفهم الرافض الانتظام في معسكر الفريق في الإسكندرية استعدادًا لمواجهة الإسماعيلي المقررة الجمعة قبل الحصول على مستحقاتهم كاملة، ورفضهم العقوبات التي وقعها عليهم مجلس الإدارة.

وأصدر لاعبو المصري بياناً لتفنيد ما جاء في بيان مجلس إدارة النادي المصري قالوا خلاله: «أولا إحنا لحد النهاردة مكناش حابين نتكلم في أي حاجة احتراما للنادى والجمهور، ويعلم ربنا ظروفنا اللى مرينا بيها من بداية الموسم، من تأخر مستحقات ومكافآت ومع أكتر من وعود لم تنفذ، ومع ذلك محدش فينا اتكلم، واتعاهدنا إن يكون الكلام بعد بطولة أفريقيا، ونلتزم ونمنع أي كلام في الوقت ده ونركز، وربنا يكرمنا بيها في ظل التعب والمجهود اللى بُذل، وإننا عايزين نفرّح جمهورنا، وناخد بطولة ولكن قدر الله وما شاء فعل».

وأضاف اللاعبون في البيان: «ثانيا بيتقال إن جميع اللاعبين أخدت 70% من مستحقاتها، وده كلام غير حقيقى، إحنا مبناخدش مرتبات من 3 شهور».

واختتم اللاعبون بيانهم: «3 شهور رواتب ده غير المكافآت، وتعبنا كلام ووعود لم تنفذ، وكل واحد فينا ربنا أعلم بيه من التزامات وناس مسئولة منه».

كان مجلس إدارة النادي المصري برئاسة سمير حلبية قد أصدر بياناً فور اندلاع الازمة وجاء نصه كالتالي: «يتابع مجلس إدارة النادى المصرى بحالة من الاستياء الموقف الغريب وغير المدروس من لاعبي الفريق الأول لكرة القدم بالنادى، والذي يعد بمثابة حالة تمرد على كيان النادي الكبير، وهو الأمر المرفوض تمامًا مهما كانت الظروف والحجج الواهية نظرًا لقيمة وحجم نادينا الكبير».

وبكل شفافية ووضوح وحتى تعلم جماهيرنا حقيقة الموقف نود أن نوضح الآتي:

أولًا: أدى الفريق الأول نسبة 44% من إجمالي مباريات الدورى العام، في حين أن معظم لاعبي الفريق حصلوا بالفعل على نسب تتراوح بين 60% و80% من إجمالى العقود، ما عدا نسبة المشاركة التي يتحصل عليها اللاعبون بعد انتهاء الموسم، وهذا يعني حصول اللاعبين على مستحقات تفوق نسبة مشاركتهم في المسابقة هذا الموسم.

ثانيًا: تم صرف جميع مكافآت الكونفيدرالية بالكامل على الرغم من تحفظ مجلس الإدارة على سوء سلوك بعض لاعبي الفريق بعد مباراة نهضة بركان بالمغرب.

ثالثًا: يؤكد مجلس الإدارة استمرار تنفيذ القرار الذي سبق اتخاذه بتجميد ثلاث مكافآت بالدوري نظرًا لسوء النتائج، حيث لم يفز الفريق بأي مباراة منذ ديسمبر ٢٠٢١ عدا مباراة الأهلي.

وبناء عليه، فقد قرر مجلس الإدارة توقيع العقوبات التالية:

١- إيقاف صرف أي مستحقات مالية للفريق الأول مستقبلًا إلا بعد مثول جميع اللاعبين المتغيبين عن المران اليوم للتحقيق.

٢- خصم نسبة 25% من عقود اللاعبين المتغيبين طبقًا للائحة الفريق الأول بالنادي.

٣- استبعاد كل من اللاعبين أحمد شديد قناوي وفريد شوقي وأحمد مسعود من معسكر برج العرب وعودتهم للتدريب ببورسعيد مع تحويلهم للتحقيق.

٤- تجهيز العناصر المميزة من قطاع الناشئين بالنادي وفقا لما ورد هنا للدفع بهم في المباريات القادمة وإعطاؤهم الفرصة الكاملة حتى يكونوا نواة للفريق الأول بالنادي في السنوات المقبلة.

والمجلس في حالة انعقاد دائم لمتابعة تطورات الموقف.