حينما يلتقي فريقك المفضل ريال مدريد مع أي فريق تكون الأمور واضحة تماما لديك حيث ستشجع النادي الذي تنتمي إليه بقلبك والذي اخترته وهو المارينجي، ولكن هذا الوضوح سيختلف تماما مساء غد السبت في تمام الساعة 9 بتوقيت مصر حين يلتقي ريال مدريد وليفربول في نهائي دوري أبطال أوروبا .

وعند مباراة فريقك التي تشجعه وهو ريال مدريد أمام ابن بلدك محمد صلاح هنا ستضرب الحيرة المصريين الذين سينقسمون بين حب الريال وحب محمد صلاح الذين يتمنون أن يختم موسمه ببطولة تاريخية كبرى وهي دوري أبطال أوروبا.

اختلفت اراء الجماهير على السوشيال ميديا فقرر البعض الاستمرار في تشجيع ريال مدريد حتى وإن لعب أمام صلاح وهو موقف واضح من البداية أن الانتماء لا يتغير حتى أمام “ابن بلدك” مبريين ذلك أنهم يشجعون المارينجي قبل احتراف صلاح في أوروبا.

وهناك مجموعة أخرى تعاطفت مع محمد صلاح وقررت التنازل عن الانتماء الأوروبي لريال مدريد وبررت ذلك بمقولة “أنا هدعم إبن بلدي” لأن هذه البطولة ستجعله ينافس على جائزة الكرة الذهبية التي تمنح للأفضل في العالم وستضيف هذه البطولة حظوظا أكبر لصلاح في الفوز بها، إضافة إلى ذلك خسارة صلاح بطولتي الدوري الإنجليزي وأمم أفريقيا مع مصر وأيضا عدم التأهل لكأس العالم 2022 في قطر فلذلك ترى الجماهير العاشقة لصلاح أن هذه البطولة ستعوضه عن هذه الإنكسارات العديدة وستعيد بريقه مره أخرى خاصة أن صلاح أخذ هذه المباراة كتحدي وفرصة للإنتقام من مدريد إثر هزيمة ليفربول من ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2018 بنتيجة 3 / 1 وليس ذلك فقط بل خروجه مصابا في الشوط الأول من المباراة بعد تدخل قوي من راموس الذي أصابه في كتفه مما أثر على الفريق في المباراة النهائية وأثر أيضا على صلاح في كأس العالم بروسيا 2018 حيث غاب عن المباراة الإفتتاحية لمنتخب مصر أمام أوروجواي ولعب مبارتي روسيا والسعودية بدون اكتمال جاهزيته.

أما النوع الأخير فهو داعم لمحمد صلاح أينما ذهب فهو يشجع الفريق الذي يلعب له محمد صلاح وهو أمر يرونه طبيعيا على اعتبار أن صلاح هو أفضل لاعب في تاريخ مصر بل أفريقيا أيضا ومسألة دعمه هو أمر طبيعي جدا وفقا لما ورد في فيتو هنا، حيث يتمنى المصريون رفع صلاح لبطولة دوري أبطال أوروبا للمره الثانية بعد حملها عام 2020 مع الريدز أيضا بعد الفوز على توتنهام بنتيجة 2 / 0 بهدفي صلاح وأوريجي، وأيضا يتمنون فوزه بالبطولة الأغلى في أوروبا لتساعده في الفوز بالكرة الذهبية.