تمسك جمال علام، رئيس اتحاد الكرة، بعدم عودة البرتغالى كارلوس كيروش المدير الفنى للمنتخب الوطنى لكرة القدم، باعتبار أن المدرب البرتغالى تولى المسؤولية فى عهد أحمد مجاهد، رئيس اللجنة الثلاثية السابق.

وأيد كل من عامر حسين ومحمد أبو الوفا، عضوى المجلس، رغبة «علام» بعدم عودة المدرب البرتغالى على أساس أنه فشل فى مهمته مع المنتخب الوطنى بعدم التأهل إلى مونديال 2022.

كان حازم إمام، عضو المجلس المكلف باختيار المدير الفنى للمنتخب الوطنى بعد إقالة إيهاب جلال المدير الفنى السابق، قد أعلن عن رغبته فى عودة كيروش مرة أخرى وأيده كل من محمد بركات واللواء محمد حلمى مشهور عضوى المجلس على أساس أنه تمكن من التأهل إلى نهائى أمم إفريقيا فى النسخة الماضية والمباراة الفاصلة فى التأهل إلى مونديال ٢٠٢٢ وخسرهما بركلات الترجيح.

ويبذل حازم إمام جهودًا مضنية للوصول إلى المدرب البرتغالى للتفاوض معه ومنحه كافة الضمانات التى تمنحه العمل دون أى مضايقات كان يعانى منها من جمال علام، رئيس اتحاد الكرة.

يأتى هذا فى الوقت الذى وضع فيه حازم إمام ٣ مدربين آخرين للتفاوض معهم تحسبًا لعدم الوصول إلى كيروش على رأسهم الفرنسى باتريس بوميل المدير الفنى السابق لمنتخب كوت ديفوار فى بطولة أمم إفريقيا فى النسخة الماضية والذى أبدى موافقة على تدريب الفراعنة بمقابل شهرى قدره ٦٠ ألف دولار.

بالإضافة لوجود اثنين من مساعديه فى الجهاز المعاون، إلى جانب عدم اختيار مدير للمنتخب ضمن جهازه المعاون وفقا لما ورد هنا، لكن عدم تحقيق إنجاز مع المنتخب الإيفوارى يرجئ حسم المفاوضات معه، فيما أكد مصدر مسؤول داخل اتحاد الكرة أن الإعلان عن مدرب المنتخب الأول سيكون خلال الأسبوع المقبل.