أكد مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك أنه أنقذ القلعة البيضاء من عقوبة الإيقاف لمدة عامين من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.

وقال مرتضى في تصريحات لفضائية “الزمالك”: “الزمالك كان سيتم إيقافه عامين لو لم نتخذ إجراءً مع ثنائي الفريق أحمد فتوح وعبد الله جمعة وتحويلهما للتحقيق”.

مرتضى منصور كان قد اتهم فتوح وعبد الله جمعة بتعاطي مخدر الحشيش وحولهما إلى التحقيق بسبب خروجهما من قائمة الزمالك في مباراة الداخلية الماضية، قبل انطلاق اللقاء بدقائق.

وتابع: “في كل مباراة تحضر لجنة من منظمة منشطات عالمية، وعندما علمت بخروج فتوح وعبد الله جمعة من قائمة مباراة الداخلية، تساءلت عن السبب، فتوح قال إن سبب خروجه هو إصابته بفيروس كورونا، وهذا تصرف غير ذكي”.

وأضاف: “كان من الممكن أن يدعي الإصابة العضلية لأن يجب الكشف عليه إذا أصيب بكورونا، ولكنه ترك الاستاد وغادر وهذا أثار الشكوك حوله، وإن لم أتخذ الإجراء كانوا سيعتقدون أن الزمالك متستر عليه”.

وأوضح: “لن أعرض الزمالك لأي عقوبة من فيفا، نحن اتخذنا موقفًا قبل أن تتخذ اللجنة إجراءً وتتأكد أن النادي لا يعلم عن الأمر شيئًا”.

وكشف: “أعطيت لفتوح فرصة للحضور، أمس السبت، من أجل أن يعتذر للجماهير ولكنه لم يأتي، ولم يحضر التدريبات، لماذا؟ حتى تزول آثار ما تعاطاه من جسده”.

واختتم مرتضى منصور: وفقا لما ورد هنا “فتوح طلب الرحيل عن الزمالك قبل أيام وقلت له أحضر عرضًا”.